ضيفنتا الكريمة
حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..
أهلاً بك بين اخواتك
آملين أن تلقى المتعة والفائدة معنا

منتديات لك الافضل يشتمل على اقسام متنوعة ومفيدة لكل حواء عربية وكل ما هو جديد و حصرى تجدينه هنا باذن الله

المواضيع الأخيرة

» "شقق تقسيط بمدينة العبور"
الإثنين سبتمبر 11, 2017 8:06 am من طرف المصريةالوطنية

» "شقق تمليك بمدينة العبور 2018 "
الإثنين سبتمبر 11, 2017 7:43 am من طرف المصريةالوطنية

» أسلوب الحياة التركي
الأربعاء أغسطس 30, 2017 5:12 am من طرف ندى زهرة اليوم

» ما لا تعرفه عن الاتراك
الخميس أغسطس 24, 2017 6:13 am من طرف ندى زهرة اليوم

» (شقق للبيع بمدينة العبور 2018 )
الأربعاء أغسطس 16, 2017 7:43 am من طرف المصريةالوطنية

» (شقق للبيع بمدينة العبور 2018 )
الأربعاء أغسطس 16, 2017 6:48 am من طرف المصريةالوطنية

» (شقق للبيع بمدينة العبور 2018 )
الأربعاء أغسطس 16, 2017 6:35 am من طرف المصريةالوطنية

» شقق بالتقسيط بمدينة العبور(2018)
الأربعاء أغسطس 02, 2017 8:16 am من طرف المصريةالوطنية

» (شقق تقسيط بمدينة العبور)
الأربعاء أغسطس 02, 2017 8:03 am من طرف المصريةالوطنية

مساحة اعلانية

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

المصريةالوطنية - 204
 
Admin - 185
 
اسيرة المشاكل - 133
 
dunya - 97
 
oum_ilyas - 92
 
samar - 87
 
همس - 59
 
Lina-10 - 54
 
om sara - 52
 
majda-ma - 52
 

لوحة الشرف لي هذا الاسبوع






اعلن معنا

 

مساحة اعلانية

 

الساعة الان


مشكلة العلاقة العاطفية المتساوية!

شاطر
avatar
Admin
مديرة المنتدى

مديرة المنتدى

عدد المساهمات : 185
تاريخ التسجيل : 23/09/2010
الموقع : www.laky.alafdal.net

مشكلة العلاقة العاطفية المتساوية!

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء يونيو 29, 2011 4:40 pm

منظار وردي ينظر للحب من خلاله، فلا يرى إلا كل ما هو جميل في محبوبه، لكن كثيرا ما يتسبب هذا المنظار الوردي في حجب الرؤية عن حقيقة العلاقة العاطفية، وفي عدم التحقق من صحة وواقعية هذه العلاقة.

في رأي خبراء العلاقات الزوجية أنه من الضروري على كل زوج وزوجة التأكد من وجود أشياء في علاقتهما، تشير إلى صحة هذه العلاقة، وإلى قابليتها للاستمرار على مدى السنوات حتى على الرغم من تعطل المنظار الوردي الذي كان كل منهما ينظر إلى الآخر من خلاله.

من هذه الأشياء التي تشير إلى أن علاقة الزوج والزوجة تسير على طريق السلامة: الاحترام المتبادل بين الزوجين، وتقدير كل منهما لبعض الصفات الإيجابية لدى الآخر، وهذا الاحترام المتبادل يتطلب أن يفعل أحد طرفي العلاقة ما يفضله الطرف الآخر، ويبتعد عما يضايقه، ولا يحاول إجباره على فعل شيء غير راغب بفعله، ولا يدفعه إلى التنازل عن مبدأ من مبادئه الثابتة.

الثقة المتبادلة أيضا هي عنصر أساسي تقوم عليه أي علاقة زوجية لها مستقبل، ويشعر فيها طرفا العلاقة بالأمان والاطمئنان؛ لأن الثقة هي المحور الذي ترتكز إليه كل التصرفات التي تصدر عن الطرفين، والتي بناء عليها يتقبلها كل منهما، هذه الثقة ربما لا تمنع وجود الشعور الطبيعي بالغيرة بالقدر الذي لا يضر بالعلاقة.

الدعم والمؤازرة في وقت الشدة ووقت الفرح من أهم مؤشرات العلاقة الزوجية الصحية، فمن الجميل أن تجد ذلك الشخص الذي لا تريد أن ترى أحدا غيره في وقت الضيق، والذي ترغب بوجوده إلى جانبك بشدة في وقت الفرح، من الجميل كذلك أن تجد ذلك الشخص الذي يربت على ظهرك وتبكي أمامه بغير خجل فاتحا ذراعيه وصدره لك لسماع ما يبكيك وما يضحكك، ويبدي استعدادا كاملا لمشاركتك كل مشاعرك.

المساواة في العلاقة العاطفية تكاد تكون من أهم الظواهر الصحية التي تحافظ على استمراريتها وقوتها، فمن المهم أن تتساوى عمليتا الأخذ والعطاء، وتتما بشكل تلقائي من دون حسابات مسبقة؛ لأنه بغير ذلك تصبح العلاقة حلبة صراع حول من بيده زمام السيطرة، فلا يمكن أن تستمر علاقة عاطفية وتقوى إذا حصل أحد طرفيها على ما يريد في مقابل ألا يحصل الطرف الآخر إلا على النزر القليل مما يريد.

قدر معقول من المرونة تتقبلها العلاقة العاطفية، بحيث يقبل أحد طرفيها بشيء من التنازل عن بعض الأشياء التي يفضلها من أجل الطرف الآخر، على ألا يعني ذلك أن يفقد أحد الطرفين هويته أو يتخلى عن ثوابته من أجل الطرف الآخر، فمن المعروف أن لكل طرف من طرفي العلاقة حياته الخاصة واهتماماته وأصدقاءه وهواياته، التي لا يجب التخلي عنها، ومن ثم لن تستمر العلاقة إلا إذا أضافت لطرفيها، وأكدت ثوابت كل منهما.

من الأمور المهمة أيضا في العلاقة العاطفية الصحية جودة نوعية التواصل بين الطرفين، ولذلك فإن الصراحة والوضوح والصدق في تعبير كل طرف من طرفي العلاقة عن مشاعره يجنبهما معا إساءة الفهم التي تفيد كثيرا بالعلاقة.

هذا مجمل للعلاقة العاطفية الصحيحة والصحية، ولكننا عادة نشعر بأننا نعطي أكثر مما نتلقى، وهي مشكلة يمكن التغلب عليها بإدراك أن كل شخص له مكوناته الخاصة، مكوناته تشبه البصمات، هي مختلفة من شخص لآخر، لكن بنظرة رحبة وإدراك ضرورة وجود اختلافات غير مؤثرة يمكن للعلاقة العاطفية أن تكون متكافئة بين الطرفين، ويجب -في جميع الأحوال- ألا نجعلها مشكلة تعوق العلاقة التي يجب أن تتجاوز كل اختلاف.



أشياء أخرى:

«الحب يجعل الزمن يمضي، والزمن يجعل الحب يمضي»



-------------------------------- منتديات لك الافضل -----------------------------


سأل حكيم ما هو أكثر شيء مدهش في البشر ؟

فأجاب : البشر يملون من الطفولة يسارعون ليكبروا ، ثم يتوقون ليعودوا أطفالاً ثانيةً
يضيّعون صحتهم ليجمعوا المال ثم يصرفون المال ليستعيدوا الصحة
يفكرون بالمستقبل بقلق وينسَون الحاضر فلا يعيشون الحاضر و لا المستقبل
يعيشون كما لو أنهم لن يموتوا أبداً و يموتون كما لو أنهم لم يعيشوا أبدا



جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبتها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع
avatar
نجمه
عضوة رائعة
عضوة رائعة

عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 25/10/2010

رد: مشكلة العلاقة العاطفية المتساوية!

مُساهمة من طرف نجمه في الإثنين يوليو 18, 2011 10:17 am

طرح في قمة الروعه..




بإنتظار روائعك القادمه بشوق..

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 22, 2017 7:41 am